: اللقاء مع الأستاذ الدكتور : أحمد بن سالم العامري


نـــادر
11-29-2012, 03:11 AM
http://alawamr-ksa.com/up//uploads/images/alawamr-ksa-c6e0e6051c.png







يفخر كل ( عامري ) بأن يرى أمثال الأستاذ الدكتور أحمد بن سالم العامري وقد تكللت جهوده ومثابرته بالنجاح والتميز فترقى في سلالم العلوم ، وأظهر الوجه المضيء لكل مجتهد ومثابر يسعى إلى تحقيق هدف ، فيسرنا هذه المرة - وبعد طول غياب - أن نقلب صفحات مضيئة من طفولة وأحلام وتطلعات وإنجازات :
الأستاذ الدكتور : أحمد بن سالم العامري
وكيل الدراسات العليا والبحث العلمي بجامعة الملك سعود










- من هو أحمد بن سالم العامري ؟
نزولا عند رغبة اخوتنا القائمين على منتديات قبيلة العوامر في التعريف بشخصنا الفقير الى رحمة ربه ، الشاكر لله على توفيقه في تحقيق بعض الانجازات المتواضعة التي نتمنى ان تكون دافعا للآخرين للاستفادة منها .
اخوكم هو : احمد بن سالم بن محمد بن هزاع بن علي بن حاسن القريدي العامري



- أين كانت بداياتك.. مراحل الطفولة الأولى ؟
ولدت وعشت طفولتي الاولى مع والدي في الاردن .. فيها الكثير من الذكريات الحلوة وفيها الكثير من المشاق التي حملتها تلك المرحلة الصعبة من حياتي بسبب ظروفها وتحدياتها. إلا انها مرحلة مهمة في حياتي كان لها الدور الاكبر في صياغة شخصيتي لتكون شخصية جادة طموحة وجدت في العلم السبيل الوحيد لحياة افضل.



- أحمد بن سالم (الشاب ) ، أحمد بن سالم ( مرحلة بلوغ الأشد ) ؟
اكملت الثانوية العامة في تبوك عام 1402هـ وكان يملؤني الحماس والتوق الى التفوق والانطلاق نحو تحقيق الهدف الذي رسمته لنفسي وهو السير في اتجاه طلب العلم مهما كلفني ذلك.
والحمد لله حققت المركز الاول في الثانوية العامة في المنطقة الشمالية وكان ذلك دافعا وحافزا لمزيد من الانطلاق نحو غايتي.



- هل لك أن تصف علاقتك بـ ( الديرة ) خلال مراحل نشأتك ؟
الديرة ارض الاباء والأجداد لها في القلب مكانة وان كنت لم اعش فيها ولكن زياراتي لها لم تنقطع منذ عام 1401هـ. ولي فيها ذكريات حلوة ويدفعني الشوق دائما لزيارتها ، فهي الاصل بالنسبة لي مهما باعدتنا المسافات وأخذتنا الاعمال .



- قرأت أن دراستك كانت بتبوك فما سبب دراستك بتبوك ؟
رجوع الوالد – رحمة الله عليه- من الاردن كان هو السبب ، كان يملك بيتا وأرضا زراعية في الاردن ويذهب الى هناك باستمرار. كانت بالنسبة له تبوك اقرب مكان.


- أين أكملت مراحلك التعليمية ؟
اكملت مراحل التعليم الاولى في منطقة ريفية في جنوب الاردن ، والثانوية من تبوك ، والبكالوريوس من جامعة الملك سعود ، والماجستير والدكتوراه من جامعة ولاية نيويورك في امريكا.


- من كان الأثر في توجيهك وتحفيزك في المراحل التعليمية ؟
كان والدي عليه رحمة الله محفزا لي على التعليم وبذل كل جهده في توفير كل ما اريد من اجل تحقيق حلمي على الرغم من انه لم يكن يقرأ ويكتب. ما خلا ذلك فقد كان دافعا ذاتيا صنعته الظروف التي عشتها وخاصة بعد ان بلغت من العمر الخامسة عشرة وبدأت افكر في المستقبل وما افضل السبل لتحقيق حياة كريمة.


- ما سبب إختيارك لتخصص العلوم الإدارية ؟
قصة طريفة تقف خلف اختياري للعلوم الادارية والإدارة العامة تحديدا. زارنا وفد من كلية الاقتصاد والإدارة في الثانوية العامة وشرح لنا تخصصات الكلية ولم اكن ملما بهذه التخصصات في حينها وسألت استاذا فاضلا اسمه محمد الشنطي _ حصل على الدكتوراه في اللغة العربية لاحقا وكان استاذا بارعا في النقد الأدبي- عن افضل هذه التخصصات فقال لي الادارة العامة. التحقت بالجامعة وكثير من الطلاب لا يعرفون اين يتجهون وما التخصص الذي يختارون ، اما انا فلا توجد لدي هذه المشكلة في البداية.
لكنها ظهرت بعد اكملت السنة الاولى وتعرفت على تخصصات الكلية المختلفة. فلم اجد الحب في الادارة العامة بل كنت اميل اكثر الى المحاسبة والقانون.
لكن شاءت الاقدار إلا ان اتخصص في الادارة العامة بسبب مشاكل التسجيل. والحمد لله استمريت في التخصص وحققت المركز الاول وتخرجت في ثلاث سنوات ونصف.


- ما دافعك للدراسة في الخارج ، وكيف كان ذلك ؟
بعد حصولي على البكالوريوس بدأت تتضح لي آفاق المستقبل وأهمية ان اواصل مسيرتي الدراسية ، تقدمت على قسم الادارة العامة بطلب التعيين على وظيفة معيد وتم الموافقة على ذلك. طبعا كان ذلك اسهل طريقة لإكمال الدراسة لمرحلتي الماجستير والدكتوراه. كان لدي ميول بحثية وتدريسية قوية تتوافق مع التوجه الجديد نحو الدراسات العليا.


- هل كانت الدراسة على الحساب الشخصي أم بدعم حكومي كما الحاصل اليوم للمبتعثين ؟
كما ذكرت سابقا تم تعييني على وظيفة معيد وبعد سنة ابتعثتني الجامعة الى اكمال دراستي العليا .



- كيف تصف تجربتك في الإبتعاث ؟ وكيف كان طموحك للإبتعاث ؟
بعد سنة من تعييني معيدا في الكلية حصلت على قبول من جامعة ولاية نيويورك في البني- امريكا ، وسافرت هناك في شتاء 1407هـ ، وكما يعلم البعض ان نيويورك تقع في شمال امريكا والجو فيها بارد جدا في الشتاء.
كانت الايام الاولى لوصولنا قاسية جدا ، برد قارص وعدم معرفة بالحياة هناك. لكننا استطعنا ان نتجاوزها بعد فترة قصيرة من الزمن ، وننتظم في الدراسة. لم اعد الى المملكة الا بعد الانتهاء من اللغة وإنهاء فصل دراسي في الماجستير ، أي ما يقارب سنة ونصف. اطول فترة ابتعد فيه عن الاهل كل هذا الوقت.
كان يقف خلف هذا الاصرار الطموح في تحقيق الهدف الذي ابتعثت من اجله وهو الحصول على درجة الدكتوراه والعودة الى الوطن. وهذا ما تحقق ولله الحمد والمنة.


- حدثنا عن تفاصيل رحلة الإبتعاث ؟
قبل ان انتهي من مرحلة الماجستير قيض الله لي امرني مهمين: ان اتزوج وان احصل على قبول للدكتوراه. كما يعلم البعض قبول الدكتوراه صعب وخاصة في امريكا بمعنى ان تحصل على الماجستير لا يعني قبولك في الدكتوراه. لكن بتوفيق الله وأدائي الجيد في الماجستير اهلني ان اقبل دكتوراه قبل ان انهي درجة الماجستير. وبالتالي هذا ساهم في ان اجعل الفصل الاخير في الماجستير فصلا اول في الدكتوراه لان نظام الدراسة في الجامعة نظام مقررات. بعد الانتهاء من الماجستير بدأت مرحلة الدكتوراه وأنهيتها في عام 1414هـ. وكانت مدة اقامتي حوالي سبع سنوات (سنة للغة ، سنتان للماجستير ، وأربع سنوات للدكتوراه)



- ماهي نصيحتكم للطلاب بصفة عامة والمبتعثين بصفة خاصة ؟
نصيحتي لكل مبتعث ان يرسم لنفسه هدفا واضحا وان يركز جهده في سبيل تحقيق هذا الهدف. فمن جد وجد ومن زرع حصد. ارى الطالب للاسف الشديد يقضي جل وقته في البحث عن المرفهات ولا يستثمر الا القليل من الوقت لبناء مستقبله. كلمة للاخوة المبتعثين ذهبت لتحقيق غابة فلا تلهيك عنها الملهيات ، واعلم انك رسول بلد ووطنك وامتك ، فكن خير رسول. القدوة الحسنة والسلوك الراقي والمحافظة على القيم.



- ما رأيكم بمخرجات التعليم وتقييمكم لها بصفتكم في محل المسؤولية عن ذلك ؟
لابد ان نفرق هنا بين التعليم العام والتعليم الفني والتعليم الجامعي. للأسف مخرجات التعليم العام لا ترتقي الى المستوى المأمول ولا يزال طالبنا تقل معارفه ومهاراته عن غيره في العديد من البلدان المتقدمة وحتى النامية. لابد من التفاتة حقيقية لإصلاح نظام التعليم العام والارتقاء به وهناك جهود تبذل في هذا الاتجاه نتمنى لها التوفيق. التعليم الفني والتقني لا يزال متواضعا على الرغم من اهميته في عملية التنمية والتطور الاقتصادي. التعليم الجامعي ايضا بعض مخرجاته لا تناسب احتياجات سوق العمل المحلي ولا نزال نخرج عاطلين عن عمل. لا يمكن ان نلحق بركب الامم المتقدمة إلا من خلال الاهتمام بالتعليم.


- ما تقييمك للكفاءات الإدارية المحلية ؟
بلادنا والحمد لله تزخر بالعديد من الكفاءات الادارية التي اتمنى ان تمنح الفرصة للمساهمة في بناء تنمية واقتصاد بلادنا.


- كيف رأيت نظرة الغرب لنا في تلك الفترة ، وهل في ظنك أنها تغيرت مع الوقت ؟ ومع الإحداث الأخيرة ؟
للأسف نظرة الغرب لنا تميل الى السلبية بسبب بعض ممارساتنا اللامنطقية. ولا يمكن ان تتغير حتى نحترم انفسنا ونحسن من تصرفاتنا. لكن ينبغي ان نميز بينهم هناك من يحترم ويقدر الثقافة العربية والإسلامية وهناك من لا يريدها لأسباب ثقافية ودينية معروفة. اعتقد انك تستطيع ان تفرض احترامك على الاخر متى ما تحلت سلوكياتك وتصرفاتك بالحكمة والمنطق.


- لو تتحدثنا دكتور أحمد عن تدرجكم الوظيفي والجهات التي عملت فيها ؟
بعد الحصول على شهادة الدكتوراه عدت الى المملكة وتعينت استاذا مساعدا في قسم الادارة العامة ، وفي عام 1419هـ ترقيت الى درجة استاذ مشارك ، وفي عام 1425 ترقيت الى درجة استاذ "برفيسور". عينت بعدها رئيسا لقسم الادارة العامة ، ثم عميدا لشؤون اعضاء هيئة التدريس والموظفين ، ثم عميدا لكلية ادارة الاعمال قبل ان يصدر قرار تكليفي وكيلا لجامعة الملك سعود للدراسات العليا والبحث العلمي. عملت مستشارا لعدد من الاجهزة الحكومية من بينها وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي ووزارة العدل ووزارة الشؤون البلدية والقروية ومدينة الملك فهد الطبية وعدد من الجهات الخاصة.


- هل سبق واطلعت على منتديات قبيلة العوامر ، وكيف علمت بوجوده ؟
اطلعت عليها ولكن للأسف لم اكن متابعا مستمرا لما ينشر ويناقش فيه.


- ماهي تطلعاتك ووملاحظاتك على منتدى القبيلة ؟
بما اني لست متابعا فاعلا فلا اظننني مخولا لإبداء أي ملاحظات ولكن اتمنى ان يكون صدى للقبيلة يناقش همومها ويعالج مشكلاتها ويرصد تاريخها ويبني بين ابنائها الحب والتآلف ويبعدهم عن المشاحنة والتفرقة.


- كيف تصف حال القبيلة اليوم في ظل ما تعلم من ظروف ، وما توجيهكم ؟
الحال لا يسر كثيرا بسبب تشرذم القبيلة وعدم قدرتها على توحيد كلمتها واختيار شخص يمثلها. للأسف غلبت المصلحة الشخصية على المصلحة العامة وبات كل واحد يطرد وراء مصالحه متناسبين اهمية التكاتف والتعاون والتضحية في سبيل توحيد القبيلة تحت قيادة واحدة. احمل عقلاء القبيلة وحكمائها مسؤولية ما هو حاصل ولابد من الخروج من هذا المأزق الزائف واختيار شخص يمثلنا ويسعى الى تنمية وتطوير قبيلتنا بما يناسب عراقتها ويليق بمكانتها. لا ننتظر الاخرين يحلون مشاكلنا بل لا بد ان نحل مشاكلنا بأنفسنا.


- متى أخر مرة كانت زيارتكم للـ ( الديرة ) ؟
قبل عام تقريبا وقدر زرت الحفيا والفاتح والخطيان وحلحال. والتقيت بعدد من افراد القبيلة في مناسبات مختلفة.


- يعتب البعض عليكم في عدم تواجدكم الدائم والمستمر في القبيلة وعدم ظهوركم ؟
انا موجود وتربطني علاقة قوية مع الجماعة في مختلف مناطق المملكة ولم نخبل في تقديم الخدمة التي نستطيع لكل من قصدنا والبعض يعلم انني بذلت جهودا كبيرة في حل بعض المشاكل مع القبائل المجاورة. زياراتي للديرة متواصلة ولم تنقطع لأكثر من ثلاثين عاما.


- نعود للأسئلة التقليدية : أكثر المواقف حزنا ، وأكثر المواقف فرحاً .. لو تحدثنا عن ذلك ؟
الانسان في هذه الحياة معرض للحزن والفرح والمواقف المحزنة كثيرة وكذلك المفرحة. ومن غير الممكن حصرها .


- ثلاث ورود بيديك لمن تهديها ؟
وردة لعائلتي الكريمة، اخرى لطلابي في كل مكان ، وثالثة لمنتديات قبيلة العوامر لإتاحة الفرصة .



- ماهي طموحاتكم المستقبلية ؟
ان اخدم هذا البلد الطاهر بما استطيع استاذا وإداريا ، وان اترك البسمة على شفاه من اخدمهم فيما اوكل لي من مسؤوليات.


- قصص قديمة رويت لك من الـ ( ديرة ) تحدثنا عنها من محفوظك ؟
القصص كثيرة التي تزخر بالشجاعة والكرم والنخوة ولكن ارجو ان اعذر في ذلك لأنها تحتاج الى وقت لسردها.


- أكثر المواقف تأثيراً في مسيرتك ؟
المنعطفات التي مررت بها كثيرة ومتنوعة لكن كان اصعبها عندي اختياري لتخصص البكالوريوس موقف لن انساه هل احذف الفصل ام استمر في التخصص وأثرت ان استمر.


- شيء لا نعرفه عن الدكتور أحمد بن سالم ؟
انسان متواضع يحب الخير للناس ويسعد عندما يخدم شخصا ما ويرسم على شفتيه ابتسامة.


- من يمكن أن يوصف برفيق وصديق الدكتور أحمد بن سالم العامري ؟
لا يوجد شخص محدد هناك الكثير من الاصدقاء الحميمين من ابناء القبيلة ومن خارجها الذين افتخر بمعرفتهم


- هل لك ميول نحو الأدب والشعر ؟
احب الشعر الفصيح والنبطي واحفظ بعض القصائد المعروفة للكثيرين


- كيف يقضي الدكتور أحمد بن سالم يومه ؟
اعمل من الساعة الثامنة الى الساعة الرابعة يوميا في انجاز مهام عملي. ومن الساعة السادسة الى التاسعة في اعمال اللجان والنشاطات العلمية والاستشارية.


- ماهي اهتمامات الدكتور أحمد بن سالم في القراءة ، وماهي مواهبه ؟
معظم قراتي تخصصية بحكم ضيق الوقت ، كنت في الماضي احب كتب الادب العربي. فقرأت لطه حسين والمنفلوطي والعقاد والرافعي وغيرهم. وكذلك الادب العربي القديم. لا توجد مواهب محددة يمكن ان يشار لها.


- أقرب كتاب إليك من مؤلفاتك ، وأحب كتاب قرأته وتحب العودة إليه بين فترة وأخرى ؟
منهج البحث في العلوم السلوكية ، الكتب التي احب كثيرة ولكل واحد منها سمة معينة.


- حكمة تتمثلها ؟
من يتهيب صعود الجبال يعش دائما بين الحفر


- هل لك حسابات في مواقع التواصل الاجتماعي ؟
نعم ولكن للأسف لم اغرد فيه إلا قليلا بسبب ضيق الوقت ولن اعلن عنه في الوقت الحالي.


- كلمة أخيرة تود قولها ؟
اتمنى ان تكون تجربتي في الحياة التي استمعتم الى اطراف منها حافزا لشبابنا نحو مزيد من العطاء والتفوق. كما آمل انني كنت ضيفا خفيف الظل على الزوار الافاضل. والحمد لله من قبل ومن بعد.








http://alawamr-ksa.com/up//uploads/images/alawamr-ksa-3a94f23fad.jpg

مصبح بن رسيل
12-16-2012, 07:53 PM
ماشاء الله تبارك الله حياه تزدهر بالبذل والاجتهاد والمثابره نرجوا من الذين مبتداين في الحياه ان يحذوا حذو الدكتور احمد وان يستفيدوا من مابذله وواجهه من عقبات حتى وصل الى هذه المكانه نسال الله له التوفيق ولجميع الاعضاء والشكر لمدير المنتدى لما قام به.

صعب المنوال
12-17-2012, 11:10 AM
اللقاء ممتع مع معا لي الدكتور : أحمد سالم العامري ومشاء الله تبارك الله كافح في طلب العلم حتى نال مبتغاه
والعلم لا يحصل بالتمنى وأنما بالمثابره والأجتهاد في طلب العلم .. نسأل الله له العون والتو فـيـق ,,,,

فلسفة ترف
12-19-2012, 11:11 PM
تفكير على درجة عالية من الوعي
كثر الله من امثاله ويعطيكم العافية على الاستضافة الرائعة

سعد العامري
12-22-2012, 10:37 AM
ما شا الله عليك يادكتور احمد جهد ومثابرة وتحقق ما تريدة ولازال الطريق امامك مفتوحة لتحقيق المزيد .

كلك فخر ونتفاخر بك وما توصلت الية من مستوى مشرف ونتمنى لك المزيد من التوفيق والنجاح ..

الجامح
12-31-2012, 04:24 PM
ماشاء الله تباارك الله
نتمنى لك التوفيق ومزيد من العطاء
استضافه راائعه
والله يعطيكم العافيه
تحيااتي

الساري
01-03-2013, 05:36 PM
نتمنى التوفيق للأستاذ الدكتور / أحمد بن سالم العامري

وإلى الأمام إن شاء الله


...................


والشكر لك ( عين الحياة )


على هذه الإستضافة الأكثر من رائعة