: هل فعلا تنطبق على العوامر هذه المقولة لعمرو بن العاص ؟!


نـــادر
05-14-2011, 09:51 PM
يقال أن عمر ابن الخطاب رضى الله عنه قال لواليه على مصر عمرو بن العاص

قال له صف لي أهل مصر ؟

قال عمرو ابن العاص كلمته المشهورة : ( يجمعهم الطبل ويفرقهم العصا ) .

فهل تصدق علينا هذه المقولة وهل تجمعنا الحمية وروابط الجوار القسرية وتفرقنا مشيخة القبيلة ؟!

أبومصعب
05-14-2011, 10:07 PM
نعم تفرقنا مشيخة القبيلة
تسلم أخي عين الحياة على هذا الطرح الجميل

بريد المحبة
05-14-2011, 10:12 PM
شكرا عين الحياة
لكن ماذا نبعى بــبـــشيــوبة عقولهم متحجرررة بل اشد قسوة

بترى امحجران تهنيه آهم أخس منهااا





http://farm4.static.flickr.com/3038/2686540517_f2770c8391.jpg

الجرح العميق
05-14-2011, 10:34 PM
بكل تأكيد اخي عين الحياه الله يصلح الحال

الفارس
05-14-2011, 10:48 PM
اخي عين الحياة شتان بين ماذكرت
ولكن نسأل الله ان يألف بين القلوب وان يجمع الكلمة وان يوحد الصف

الفارس
05-14-2011, 11:01 PM
شكرا عين الحياة
لكن ماذا نبعى بــبـــشيــوبة عقولهم متحجرررة بل اشد قسوة

بترى امحجران تهنيه آهم أخس منهااا





http://farm4.static.flickr.com/3038/2686540517_f2770c8391.jpg

اخي بريد المحبه الله يسعدك على هذا التعليق المميز :patch_rir::patch_rir:

الجناح
05-15-2011, 12:45 AM
عين الحياة اسعد الله جميع اوقاتك

حسب علمي بأن هذا المقولة غير صحيحه لعمرو بن العاص .

والعوامر اختلافهم وجهات نظر فقط !!!!!!!!!!!!!!

والله يصلح شـــــــــــــانهم ويوحد صفهم .
يـــــــــــــــــــــــارب

نـــادر
05-15-2011, 05:39 PM
أخي الفارس ، هذا هو الواقع ولو حاولنا أن نغض الطرف عنه وكأنه غير موجود ، وليس شتان بل هما سيّان .. :)

نـــادر
05-15-2011, 05:40 PM
أخي الجناح : ولو كانت غير صحيحة فإنها مما يستأنس بها ، وجزاك الله خير على التنبيه .

وأما إنه إختلاف وجهات نظر .. فهذا يحتاج له نظر !! ههههه

بندر الزندي
05-17-2011, 09:21 PM
للاسف المشيخة فرقت القبيلة و هذا الامر مفروغ منه .

و تحيه للاخ الفاضل بريد المحبة على اللهجة العامرية الاصيلة .

بريد المحبة
05-19-2011, 05:01 PM
عفواااا حبيبي بندر

أحمد الحوالي
11-17-2011, 10:11 PM
أخي الحبيب / أحمد وفقه الله (عيان الحياه) أحيا الله قلبه بالإيمان وطاعة الرحمن
أرغب في تصحيح المعلومة التي أوردتها عن الصحابي الجليل /عمرو بن العاص وهي ( يجمعهم الطبل ويفرقهم العصا ) .
المقولة تلك هي لرجل أخر وقائد أخر من قواد جيوش المسلمين الاوهو:أسد الدين شيركوه
هو الذي قال تلك المقولة ولبندأ بتعريفكم لهذا الرجل ومن ثم نعرفكم عن سبب هذه المقولة
أسد الدين شيركوه:
أبو الحارث شيركوه بن شاذي بن مروان الملقب الملك المنصور أسد الدين عم السلطان صلاح الدين رحمه الله تعالى؛ قد تقدم من حديثه نبذة في أخبار شاور، وكان شاور قد وصل إلى الشام يستنجد بنور الدين في سنة تسع وخمسين وخمسمائة. وذكر بهاء الدين بن شداد أن ذلك كان في سنة ثمان وخمسين، وأنهم وصلوا إلى مصر في الثاني من جمادى الآخرة من السنة المذكورة، حكاه في " سيرة صلاح الدين " (2) رحمه الله تعالى، فسير معه جماعة من عسكره، وجعل مقدمهم أسد الدين شيركوه، وقدموا مصر، وغدر بهم شاور ولم يف بما وعدهم به، فعادوا إلى دمشق (3) ، وكان رحيلهم عن مصر في السابع من ذي الحجة من السنة المذكورة. ثم إنه عاد إلى مصر، وكان توجهه إليها في شهر ربيع الول من سنة اثنتين وستين، لأنه طمع في ملكها في الدفعة الأولى، وسلك طريق وادي الغزلان، وخرج عند إطفيح، وكانت في تلك الدفعة وقعة البابين عند الأشمونين، وتوجه السلطان صلاح الدين إلى الإسكندرية واحتمى بها، وحاصره شاور وعسكر مصر.
ثم رجع أسد الدين من الصعيد إلى بلبيس، وجرى الصلح بينه وبين المصريين، وسيروا له صلاح الدين، وعاد إلى الشام، ولما وصل الفرنج إلى بلبيس وملكوها وقتلوا أهلها في سنة أربع وستين، سيروا إلى أسد الدينوفيات الأعيان (2/ 480)
وطلبوه ومنوه ودخلوا في مرضاته لأن ينجدهم، فمضى إليهم وطرد الفرنج عنهم. وكان وصوله إلى مصر في شهر ربيع الأول من السنة المذكورة، وعزم شاور على قتله وقتل الأمراء الكبار الذين معه، فبادروه وقتلوه كما تقدم في ترجمته.
وتولى أسد الدين الوزارة يوم الأربعاء سابع عشر شهر ربيع الآخر سنة أربع وستين وخمسمائة، وأقام بها شهرين وخمسة أيام، ثم توفي فجأة يوم السبت الثاني والعشرين، وقال الروحي: يوم الأحد الثالث والعشرين من جمادى الآخرة سنة أربع وستين وخمسمائة بالقاهرة، ودفن بها، ثم نقل إلى مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم بعد مدة بوصية منه، رحمه الله تعالى، وتولى مكانه صلاح الدين.
سبب المقولة باختصار
ولما اتصل بضرغام خبر ورود شاور وأسد الدين بالعساكر الشامية جمع أمراء مصر واستشارهم فأشار شمس الخلافة محمد بن مختار بأن تجتمع العساكر وتخرج جريدة وتلقى العساكر الشامية بصدر وهو على يومين من القاهرة فإنهم لا يثبتون لكونهم خرجوا من البرية ضعفاء ولمكان قلة الماء عليهم لأن المسافر إلى مصر يحمل الماء من أيلة مسيرة ثلاثة أيام فلم يروا ذلك واختاروا أن يلقوهم على بلبيس فأمر ضرغام الأمراء بالخروج فخرجوا في أحسن زي وأكمل عدة والمقدم عليهم ناصر الدين ملهم أخو ضرغام وجاؤوا حتى أحاطوا بالتل الذي كان أسد الدين نازلا عليه
ولما عاين أسد الدين كثرة العساكر وأنهم قد ملكوا عليهم الجهات وسدوا منافذ الطرقات قال لشاور يا هذا لقد أرهقتنا وغررتنا وقلت إنه ليس بمصر عساكر فجئنا في هذه الشرذمة فقال له شاور لا يهولنك ما تشاهد من كثرة الجموع فأكثرها الحاكة والفلاحون الذين يجمعهم الطبل وتفرقهم العصا فما ظنك بهم إذا حمي الوطيس وكلبت الحرب وأما الأمراء فإن كتبهم عندي وعهودهم معي وسترى ذلك إذا لقيناهم ثم قال أريد أن تأمر العساكر بالاستعداد والركوب ففعل ونهاهم شاور عن القتال
ووقف الفريقان مصطفين من غير حرب إلى أن حمي النهار والتهب الحديد على أجساد الرجال فضرب أكثر أهل مصر الخيم الصغار وخلعوا
المراجع//
1- وفيات الأعيان (2/ 480)
2- الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية ج 2 ص 88
3- اتعاظ الحنفا بأخبار الأئمة الفاطميين ج 3 ص 267\
ونأسف على الإطالة
__________
(1) ترجمة شيركوه وأخباره في ابن عساكر 6: 358 وتاريخ ابن خلدون 5: 283 وصفحات متفرقة من ابن الأثير والنجوم الزاهرة (ج: 5) ومفرج الكروب (ج: 1) وسيرة ابن شداد، وهذه الترجمة متابعة للنسخة ر.
(2) انظر ابن شداد: 29.
(3) س: طريق دمشق

نـــادر
01-09-2013, 11:17 AM
شاكر لك أخي أحمد .. إثرائك وإفادتك لنا .

ولعلكم أخطأتم فالحقيقة أن اسمي ليس ( أحمد ) ..