: العامري الشمراني الذي قاتل مع قبيلته ضد الاتراك منذو الحكم العثماني


أبو سيف العامري
04-15-2009, 11:28 PM
معمر سعودي جابه مع أفراد قبيلته المدافع التركية بالرماح والسيوف
العامري الشمراني شارك في نقل المقاتلين في حملة الملك فيصل على اليمن
المصادفة وحدها قد تقرر مصير شخص ما، فمن مهنة بسيطة قبل أكثر من 70 سنة كانت عبارة عن النقل على ظهور الجمال، وإن كانت الحمولة مقاتلين حينها، إلى الاستمرار في هذه المهنة في شركات حديثة تهتم بالنقل وصل عددها إلى 16 شركة سعودية، حتى فقدان القدرة على العمل كما فقد القدرة على الحركة إلا بواسطة كرسي متحرك.
يحكي معمر سعودي عاصر نهايات الحكم التركي «العثماني» في الجنوب الغربي من السعودية في المنطقة التي عاش وتربى فيها وهي منطقة سهل تهامة الساحلي، حيث يقول كان الأتراك وقت ذاك يهاجمون القرى لسلب السكان المحليين كل ما لديهم. وفي هذا الجانب أشار إلى مقاومات بسيطة كان يمارسها سكان تلك القرى في أغلبها تعود عليهم بدمار كبير نتيجة عدم تكافؤ موازين القوة بينهم وبين الجنود الأتراك، حيث لم يكن لديهم من الأسلحة غير الرماح والسيوف وهي عديمة الجدوى أمام الأسلحة الحديثة في ذلك الوقت، بينما كانت لدى الجنود الأتراك مدافع وبنادق حديثة حينها لمهاجمة القرى التي تظهر مخالفة للأوامر التركية، وتقاوم عمليات التفتيش التي كانت تتم بعشوائية لنهب الأسلحة والأطعمة من قبل أفراد الحامية التركية في تلك المنطقة.
يقول محمد علي بريك الشمراني، أحد أفراد قبيلة العوامر، التي تتخذ من سفوح جبال السروات من الجانب الغربي موقعاً لها، فيما تعتبر قبيلة العوامر أحد بطون قبائل شمران التي يتوزع أفرادها بين السراة وتهامة، انه في احدى المرات، وأثناء مهاجمة الحامية التركية لقريته، هرب مع مجموعة من رجال القرية للاحتماء بالجبال القريبة من نيران البنادق والمدافع التي يستخدمها الاتراك بكل قسوة ضدهم.
وأضاف «بينما قتل أحد رجال القبيلة أثناء الهجوم برصاص الجنود الأتراك، فيما يحكي قصصا كثيرة من هذا النوع كانت في كل مرة تحدث عملية قتل لأحد أفراد القرية، حتى تم تزويدهم ببنادق من قبل الجيش السعودي لمواجهة هذه الهجمات»، ويقول، إن أول بنادق حصلنا عليها للدفاع عن أنفسنا كانت تسمى «مرتين».
يقول الشمراني، أتذكر أن أهم عمل قمت به بعد انحسار هجمات الأتراك واستقرار الوضع في قريتنا والقرى المحيطة بها، بعد أن أصبح معظم مناطق سهل تهامة تابعا للحكم السعودي، كانت المشاركة في حملة الملك فيصل على اليمن، حيث كنت ومجموعة كبيرة من أفراد قبيلتي، وأفراد القبائل المجاورة، نقوم بنقل المقاتلين الذين يتم تعيينهم من قبل شيوخ القبائل، إلى محافظة القنفذة. يقول لم نشارك في الحملة بشكل مباشر، وإنما كنا نقوم بنقل المقاتلين، من مناطق قبائل بلقرن وشمران التي تقع بالقرب من جبال السراة إلى محافظة القنفذة وأضاف، كانت حينها امارة، لانضمامهم إلى الحشود السعودية التي كان على رأسها الملك فيصل (كان حينها أميراً)، وكنت وقتها قد تجاوزت العشرين سنة من العمر تقريباً لأن المسافة التي تفصل بين المنطقة التي نقوم بنقل المقاتلين منها والقنفذة أكثر من 150 كيلومترا تقريباً.
وتشير التواريخ إلى أن حملة الملك فيصل على اليمن قد حدثت في شهر ابريل من عام 1934. ويضيف، القى في هذه المناسبة الشيخ ابن خضران، شيخ قبيلة بالحارث احدى قبائل بلقرن، عندما سمع أن قائد الحملة الأمير فيصل قصيدة ما زلت أحفظها لموقفها الذي أثار الحمية في نفوس المقاتلين من ابناء القبائل حينها، حيث قال في مطلعها:
جانا برقية من عند فيصل ولد عبد العزيز يذكر أنه ملك ميدي ونجران وخلاف الحديدة وأن عينه على صنعاء وصعدة ينصل بابها.
يقول الشمراني حصلت على بندقية من الأمير فيصل نتيجة نقل المقاتلين في هذه الحملة.
الشمراني الذي يقول أصدقاؤه ان عمره تجاوز الـ 120 عاماً فيما تقول الوثائق الرسمية انه لم يبلغ المائة فهو حسب هذه الوثائق من مواليد 1335 للهجرة، إلا أن كثيرا من الأحداث التي ذكرها تتقدم على هذا التاريخ، يقول الشمراني، لم نكن نعرف تاريخ الميلاد ولا نهتم بذلك، عندما أخذت تابعية (الوثيقة الرسمية وقتها)، قدرت عمري لموظف النفوس، وأصبح هذا التاريخ هو تاريخ ميلادي.
الشمراني الذي يعاني حالياً من وهن في الركبتين وقلة في القدرة على الحركة، حيث يتحرك بواسطة الكرسي فقط، عمل في 16 شركة بحسب قوله. وهنا يضيف مازحاً، عملت في نقل المقاتلين في حملة الملك فيصل على اليمن، ليكون قدري بعد ذلك العمل في خدمات النقل والمعدات الثقيلة، حتى فقدت القدرة على العمل. ويشير إلى أن كل الوظائف التي شغلها في الشركات الـ 16 كانت في مجال النقل الثقيل فقط.
وهناك بعض المشككين بان العوامر ليسو من شمران فالعوامر يعرفون بشمران منذو الحكم العثماني (الاتراك)
والعوامر وكافه قبااائل شمرررران اسوووووووود
<ارجو التثبيت>

عمر بن كتحه
04-16-2009, 01:09 AM
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

الخثعمي
04-30-2009, 02:59 AM
وهناك بعض المشككين بان العوامر ليسو من شمران فالعوامر يعرفون بشمران منذو الحكم العثماني (الاتراك)
والعوامر وكافه قبااائل شمرررران اسوووووووود


بارك الله فيك أخي أبو سيف العامري وجعلك الله سيفاً مصلتاً في الحق..
أخي الكريم.. لا شك أن الجميع أسود؛ ولكن ما أعلمه أن العوامر قبيلة مستقلة وشمران كذلك وبني منتشر وبني سهيم وغيرها ، ولكن المشهور منهم عند الدولة حينئذْ شمران فقط. فكان البعض حينما يريد أن يتعين في العسكرية فإنه يعرف بنفسه على أنه شمراني ، والصحيح أنه عامري أو منتشري أو غير ذلك.
والله تعالى أعلم
وأرجو من عنده معلومات أوسع أن يفيدنا..

عامري شمراني
04-30-2009, 03:08 AM
ونعم والله بعوامر شمران

وصحح للخثعمي فبعد ان تحاربت العوامر مع بني ميمون وخثعم تحالفت ودخلت في شمران العنااااصي......

صبي الجبل
05-29-2009, 08:32 PM
شكرا يابو سيف